ما هذا الشيء الذي كان كنز الملوك لمدة قرون و حتى الآن يعتبر أندر من ال(Ferrari) الجديد؟ إن الجواب هو اللحاف المحشو بزغب العيدر.

العيدر فصيلة من البط الكبير الذي يعيش في المنطقة القطبية الشمالية تحت حماية القانون في دولة أيسلندا منذ أكثر من قرن وله اسم للاتيني (somateria mollissima). كل حريف يعود العيدر من موطنه بمحيط أطلسي الشمال ويعشش عشا ويغير ريشه ويتساقط فيه حوالي 17 غرام من زغبه الرمادي الخفيف جدا ويبيض 4-5 بيضات كبيرة. بعد فقس بطيطاته يعود كل عيدر إلى المحيط.

الزغب المتساقط تابع فقط لأنثى العيدر الحية والبالغة سن الرشد وهذا يجعل الزغب ناضجا ومنظما ومتسقا.

في الوقت الراهن تأتي أغلبية الزغب العيدر في السوق العالمي من أيسلندا حيث يعتبر محصوله تقليدا قديما منذ سنوات ألفية. فقط 2،5 طن من الزغب محصول ومنظف كل حريف بشكل صحيح ومضبوط وذلك عن طريق التكنولوجيا السرية الخاصة التي تبرك الزغب الأيسلندي دون منافسة من ناحية الجودة. إن هذه التكنولوجيا مستدامة وصديقة للبيئة.